منتديــات العـلم والإيمــان

تعلم الكثير والمزيد اقرأ واستمع الى القرآن الكريم & حمل الكثير من الكتب مجانا , تابع معنا احدث الاخبار & تعرف على أصدقاء جدد و أخوة فى الله & حمل صورك ونزل لوجوهات لموبايلك تمتع بأجدد الموضوعات ** يمنع وضع اى صور مخلة او اى أغنيه * ويجب احترام اللأديان**
 
الرئيسيةاليوميةاقرأ واستمع الى القرآن الكريممكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 حجاج غزة .. بين مؤامرات سلطة عباس لحرمانهم من أداء الفريضة والأمل بنخوة سعودية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
Admin
avatar

انثى
عدد الرسائل : 74
العمر : 30
الموقع : www.vergenia.own0.com
العمل/الترفيه : Medical Rep at Pharmacure
المزاج : Very well
تاريخ التسجيل : 09/02/2008

مُساهمةموضوع: حجاج غزة .. بين مؤامرات سلطة عباس لحرمانهم من أداء الفريضة والأمل بنخوة سعودية   الخميس نوفمبر 27, 2008 4:09 pm

حجاج غزة .. بين مؤامرات سلطة عباس لحرمانهم من أداء الفريضة والأمل بنخوة سعودية
[ 23/11/2008 - 11:31 ص ]

حجاج غزة بانتظار استجابة السعودية لطلبهم بالسماح لهم بتأدية فريضة الحج
غزة - المركز الفلسطيني للإعلام


ما بين الخوف من المؤامرات التي تحيكها سلطة رام الله، وبين الأمل بالنخوة والغيرة الدينية السعودية، تتراوح مشاعر حجاج قطاع غزة، وهم ينتظرون الحصول على تأشيرات الحج التي تمكنهم من السفر وتأدية الركن الخامس من أركان الإسلام.
وكثف الحجاج والحكومة الفلسطينية في غزة فعالياتهم من أجل لفت أنظار العالم الإسلامي حكاماً ومحكومين لمأساة حجاج غزة، التي لم يخطر في بال أحد سكانها أنه سيكون بموازاة الحصار الصهيوني وحرب التجويع والعدوان، حرب أخرى لحرمانهم من أداء الفريضة التي يترقبونها من عام لعام.
نداء للملك السعودي وولي عهده
وفي كل الاعتصام والمسيرات التي نظمها الحجاج والفعاليات في غزة، كانت الدعوات والنداءات تطلق باتجاهات متعددة فيما أبلغ المناشدات تتجه نحو الملك السعودي عبد الله بن عبد العزيز وولي عهده سليمان عبد العزيز، لإعطاء توجيهاتهم لتمكين الحجاج من الحصول على تأشيرات الحج وتسهيل سفر.



سلطة رام الله وراء الأزمة
أزمة الحجاج نجبت بالأساس وفق مصادر متعددة، نتيجة التحريض الذي مارسته "حكومة" سلام فياض غير الدستورية في الضفة الغربية، والتي لم تقبل بالقرعة القانونية وتطبيق العرف الجاري في قطاع غزة، وتجاوزت على حقوق 19 ألف حجز ومن فرز منهم، لصالح بعض الأسماء التي جمعتها من هنا وهناك وتم توزيعها وبيع بعضها في السوق السوداء التي تكشفت بعد حل "وزير" أوقاف سلطة عباس هيئة الحج في الضفة وما خلفه ذلك من كشف فضائح وقضايا فساد مالي وإداري متعلقة بالإعداد لموسم الحج.
الاستئثار بنصيب غزة
وأكدت مصادر حكومية لمراسل "المركز الفلسطيني للإعلام" أن السبب المباشر في وجود العقبات أمام سفر الحجاج هو موقف "وزارة" الأوقاف في رام الله و"وزيرها" جمال بواطنة الذي ذهب إلى السعودية قبل شهر رمضان واتفق مع الجهات المختصة فيها على أنه هو الجهة الرسمية التي يتعامل معها المجتمع الدولي، وأنه المفوَّض الوحيد للتعامل مع حُجَّاج فلسطين بشقِّيها قطاع غزة والضفة الغربية؛ الأمر الذي انعكس على طريقة التعامل مع بعثة حُجَّاج قطاع غزة الرسمية المفروزة من قِبل وزارة الأوقاف والحكومة.
وبيَّنت المصادر ذاتها أن هذا الإجراء الذي قام به بواطنة يخالف الإجراءات المتبعة منذ عقود، والتي تنصُّ على أن حُجَّاج قطاع غزة تُشرف عليهم أوقاف غزة، وحُجَّاج الضفة تشرف عليهم أوقاف الضفة.
وانعكس هذا القرار إلى قيام بواطنة، إلى تهميش كل حُجَّاج القرعة العلنية، والذين دفعوا رسومًا من خلال شركات الحج والعمرة والمرخَّصة، وحرمانهم من أداء مناسك الحج، واستبدالهم بأسماء يتم استغلال رغبتهم في الحج، وتجميع جوازات سفرهم بطرق ملتوية .
ولفتت المصادر الانتباه إلى أن بواطنة ووزارته يحاولون الاستئثار بنصيب قطاع غزة من مكرمة خادم الحرمين، والبالغة ألفًا ومائتي حاجٍّ، وكذلك حصة قطاع غزة من الإداريين والبالغ عددهم مائتين وأربعين، وهذا ما حصل العام الماضي.
الأوقاف: استكمال التحضيرات والأمل موجود
ولا يزال الأمل يساور الدكتور طالب أبو شعر وزير الأوقاف في الحكومة الشرعية بغزة، في تكلل الجهود التي بذلتها الحكومة لإنجاح رحلة الحجاج، لا سيما بعد الوعود والتطمينات التي عبر عنها ولي العهد السعودي سلطان بن عبد العزيز خلال الاتصال الذي أجراه معه قبل أيام رئيس الوزراء إسماعيل هنية.
وقال أبو شعر: "عملنا عاملاً كاملاً .. عملنا ليلاً ونهاراً من أجل أن يؤدي شعبنا فريضة الحج الركن الخامس من أركان الإسلام"، موضحاً أنه "جرى تأهيل 54 شركة حج وعمرة ثم فتح باب التسجيل حيث سجل 19 ألف حاج وذلك لأول مرة يسجل مثل هذا العدد الكبير ثم أجريت قرعة قانونية تحت بصر العالم بتغطية إعلامية واسعة".
وأكد أن الحجاج أعدوا أنفسهم لأداء الفريضة، وقال: "أكملنا في وزارة الأوقاف جميع الاستعدادات تغلبنا على مشكلة جوازات السفر واستأجرنا مساكن الحجاج والعقود الخاصة بنقل الحجاج من غزة إلى المملكة وبالعكس ونقل الحجاج في داخل المملكة وإعداد شيكات الطوافة والزمامة وآخرها كان التطعيم للحجاج لم يبق لحجاجنا إلا أن يحرموا ويسافروا فلا تحرموهم".
وفشلت كل الجهود التي بذلتها الحكومة في غزة لإبعاد موسم الحج عن المناكفات السياسية والترفع بهذه العبادة عن الخلافات الحزبية في ظل تعنت سلطة المقاطعة.
وقال أبو شعر :"كنا نتمنى في وزارة الأوقاف أن يكون موسم الحج فرصة لتحقيق وحدة شعبنا بعد أن كان الحج فرصة لجمع الأمة ومن باب أولى أن يجمعنا في فلسطين".
وحذر بأنه إذا لم تحل هذه المشكلة لن يخرج أحد للحج وستكون هذه سابقة في تاريخ فلسطين وقال: "هذه سابقة خطيرة على العقلاء وعلى قادة الأمة أن يدركوا الأمر قلوب شعبنا تغلي كالمرجل حديث الساعة هو الحج والكل يترقب ليسمع كلمة من خادم الحرمين ووولي عهده ليقولوا مرحباً بكم وليكونوا عند حسن ظن هذا الشعب العظيم".
الطامحون للحج يناشدون
ولم تتردد المواطنة عطاف شحادة خلال اعتصام جرى في غزة السبت (22/11) في اتهام رئيس السلطة محمود عباس وحاشيته بـ "حياكة مؤامرة على حجاج قطاع غزة".
وقالت: "تفاجئنا بنتيجة القرعة بأسماء غير الأسماء التي تم اقتراعها ويطلق عليهم أنهم حجاج غزة دون علم أحد، يفتح الأعداء المعابر لهم وتغلق في وجه حجاج غزة الشرعيين".
وناشدت شحادة الرئيس المصري محمد حسني مبارك والعاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز، بضرورة الإسراع في فتح معبر رفح البري وتسهيل الإجراءات اللازمة لأداء فريضة الحج واستخراج تأشيرات السفر للحجيج.
من جانبها، قالت المواطنة عطاف أبو عمشه (46 عاما) بكلمات كلها مرارة" إنني انتظر هذه اللحظة بفارغ الصبر لزيارة بيت الله الحرام، وأداء الفريضة التي طالما حلمت بها".
وأضافت على هامش الاعتصام: "أطالب كافة المسئولين أن يفتحوا المعابر ويرفعوا الحصار عن قطاع غزة وأن يسمحوا لنا بتلبية نداء الله".
بدورها، قالت أميرة مدوخ (59 عاما): "شعرت بسعادة بالغة وعيوني أغرقت بالدموع عندما علمت أن اسمي ضمن القرعة، إلا أني الآن أشعر بالحزن الشديد لأن حلمي بأداء هذه الفريضة الغالية مهدد بالضياع".
وتابعت الحاجة قائلة "حاولوا أن يمنعوا من أن نلبي مع الملبين ونركع مع الراكعين في مكة المكان الطاهر، فسيحل غضب الله على كل من حاول أن يمنعنا من تلبية النداء.
بدورهم؛ ناشد أصحاب مكاتب الحج والعمرة في قطاع غزة كلَّ مَن له علاقة في تسهيل رحلة حُجَّاج قطاع غزة أن يعمل على إتمام الأمر.
وقال أصحاب المكاتب السياحية في غزة خلال مؤتمر صحفي سابق: "نستحلفكم بالله العظيم وبكتابه الكريم، أن تُصدروا تعليماتكم لمنح التأشيرات لحُجَّاج قطاع غزة وبسرعة؛ نظرًا لضيق الوقت ".
وأوضح عبد الله الغزاوي أحد أصحاب هذه المكاتب أن رام الله عملت مع أشخاص معينين، وطلبوا منهم تسجيل الأسماء وإرسالها إلى رام الله، علمًا بأننا كل عام نسجِّل في قطاع غزة ونُدير العمرة من قطاع غزة، ويُشرف على ذلك وزارة الأوقاف الموجودة في غزة، ورام الله في الأعوام السابقة لم تعمل بهذه الطريقة المتبعة منذ أعوام، وهو ما أضرَّ بنا وبمصالحنا كقطاع خاص، ونحن نطالب رام الله والمعنيين بألا يُسيِّسوا الحج".



أين العلماء؟
وناشدت رابطة علماء فلسطين علماء الأمة الإسلامية، وعلى رأسهم علماء مصر والمملكة العربية السعودية، التدخلَ لدى حكوماتهم والضغط عليها من أجل تسهيل خروج حُجَّاج غزة عبر معبر رفح البري جنوب القطاع لأداء مناسك الحج.
وقال الدكتور مروان أبو راس رئيس رابطة علماء فلسطين: "يا علماء الحرمين .. أصبحتم مدرسة في الدعوة وتصحيح المفاهيم والمعتقدات.. أليس من حق إخوانكم في غزة أن تقفوا معهم في تلبية نداء أبيهم إبراهيم؟!".
وأكد الداعية السعودي محسن العواجي أن العلماء بدؤوا تحركاً واتصالات لتيسير سفر الحجاج، دون أن تبرز نتائج فعلية لكل الجهود التي تقوم بها أطراف مختلفة، والتي كان من ضمنها اتصالات ورسائل وجهها رئيس المجلس التشريعي بالإنابة الدكتور أحمد بحر للملك السعودي وولي عهده.
وبانتظار ما ستسفر عنه الساعات القادمة ستبقى قضية الحجاج معلقة فهل تنتصر إرادة الحق وتنجح النخوة العربية والإسلامية في تيسير سفر الحجاج، أم ينجح التحريض الذي مارسته سلطة رام الله، لتصد عن ذكر الله لأغراض حزبية مقيتة.

_________________


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://vergenia.own0.com
 
حجاج غزة .. بين مؤامرات سلطة عباس لحرمانهم من أداء الفريضة والأمل بنخوة سعودية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديــات العـلم والإيمــان :: منتدى الحوارات السياسية-
انتقل الى: